اتصل بنا | من نحن
مجلة إلكترونية بيئية، ثقافية، اجتماعية، شاملة
أحدث الأخبار
سلاحف البحر في السعودية مهددة بالإنقراض وجهود لحمايتها إبتكار لطلاب أتراك... الحصول على الماء الساخن من الثلاجة! خطة استراتيحية للحفاظ على الأنواع المهددة في المغرب ورشة عمل وجولات تدريبية في محمية أرز الشوف وزير البيئة: قطاع إدارة النفايات من عناوين الفساد الكبرى ارتفاع منسوب مياه المحيطات بمعدلات أسرع مما كنا نعتقد المعركة في مواجهة السرطان مستمرة: نجاحات وإخفاقات هل ينجح ماكرون في إقناع ترامب الالتزام باتفاق باريس؟ الليونز كرم المدارس الكاثوليكية وكاريتاس لبنان جمعية اندية الليونزالدولية كرمت قدامى العسكريين في الجنوب "جمعية أندية الليونز الدولية" تحتفي بمئويتها الأولى وتكرم حكامها السابقين الرئيس عون لوفد الليونز: حلمي تحقيق الاستقرار والامن لبلدنا دبي تحتضن أول ناطحة سحاب دوّارة في العالم دراسة تؤكد وجود قارة "مختفية" تحت سطح الأرض العلماء يلاحظون انخفاضا كارثيا في مستويات الأوكسيجين في المحيطات العلماء يشككون في فوائد الشوكولاتة! لماذا أنوف الرجال أكبر منها عند النساء؟ بالقيديو :تعذيب ثعلب حتى الموت ...وعلى النيابة البيئية أن تتحرك معاناة السلحفاة (لاكي) ليست للمتاجرة ولا سبقا صحفيا جهاز الأشعة قد يقتلك.. وفاة سيدة تركية بسبب الـ MRI

بحث

فيس بوك

تويتر
انتصار وشيك

شارك هذا الخبر

Friday, February 05, 2016

fiogf49gjkf0d

''غدي نيوز''

كتبت أحرفاً نمّقتها بصدق نفسها و رقيّ أخلاقها و لكن... اليوم أقول لك لم ترتقِ قلقد زاد ازدحام القاع النتن ... دست بأقدامك حياةً حرّة المبادئ و أضرمت نار حب كاذب . خذلت الرجولة و دنست قيم الهيام . إن نظرت إلى مقلات "الرجال" لرأيت ذللك الدهاء و عزّة النفس و الاحترام و الصدق و الفؤاد ينبض برائحة التقدير . فكم من رجل قبّل أقدام أمه و اعترف بعظمة الأنثى و رقتها! أما أنت فلست سوى "بغرائزي" قبيح . كم اتخذنا قوّة كي نتطوّر ولكن بعضنا لم يرتقي فازداد "قرديّة" للأسف. عطرك ملوّث يهين العقل و صوتك سجينٌ لمرضك النفسي . اليوم أضعك عنواناً علي كتاب "أمل" . عنواناً يبرهن أن القيصر الحقيقي موجود و أنت ما كنتَ تحمل يراعاً أبيّاً بل أحرفاً مبللة تغفو على النرجسيّة ! لا تخف فأمثالك تزيّن أيامنا و بدل الحسرة ننشد اليوم سنفونيات العشق الماسي الذي يتخذ من لمعان مقلات الرجال خيولاً بيضاء تسهر دائماً على انتصار حقيقة المشاعر . انظر إلى الجبال ترتدي أبيضاً ندياً. انتصرت !ولكن هل ترى كم هي حالكة نفسك ؟احتفلت و الطبيعة، فثلجها كفن ، وابتهلنا  برحمة الكذب ! فكم هي رائعة الشفقة في هذا اليوم . اسمك كتاب تنهشه الغبار فكم إن " الأسود يليق بك". إذهب و لا تعود فالأرض سقيمة من الفائضين عن اللزوم! إذهب و اختبئ من البحار والقيصر والمحارب فإن التقينا يوماً سأكون حسامهم ، وردة أكفهم و ذلك الصوت الذي يصدح من أعماق الرجال . إن التقينا يوماً سأكون ذلك الشراع الأبيض الذي يرفع فور انتصار الحب.

نادين حمدان