اتصل بنا | من نحن
مجلة إلكترونية بيئية، ثقافية، اجتماعية، شاملة
أحدث الأخبار
"الأزرق الكبير": سلحفاة بحرية مبتورة الذراع تتحدى الإعاقة وزير الزراعة تابع مع قائد الجيش اخماد حريق في اقليم الخروب دراسة حديثة حددت النقاط الساخنة عالميا المعرضة للحروب على المياه ندوة عن مرض التدهور السريع لأشجار الزيتون إتلاف كمية من المخدرات في لبنان إطلاق مشروع الإنتاج المتكامل لتحسين القدرة التنافسية للتفاح اللبناني اليابان: 6 أشخاص قضوا نتيجة الحرارة العالية! مرسيدس تسحب 3 ملايين سيارة بسبب الانبعاثات مذكرة تفاهم بين مركز عُمان للموارد الوراثية وجامعة نزوى المسافرون جوا ينقلون الأمراض أكثر من البعوض مشروع ترميم حارات صور القديمة واعادة تأهيلها تركيا "تغتال" داروين! ضياء قبطان يوثق دلافين تستعرض مهاراتها في شمال لبنان اكتشاف مقابر أثرية عمرها 4 آلاف عام في السودان كاليفورنيا مددت إجراءات مشددة لحماية المناخ كوبا تعرض في مؤتمر دولي تجاربها في الممارسات البيئية السليمة سلطات كاليفورنيا أخلت بلدة بسبب حرائق الغابات هاشتاغ: مطلوب محاكمة فتاة سعودية لارتدائها تنورة قصيرة! توقف قلبه 40 دقيقة... وعاد للحياة! وفاة الطبيب الأشهر في اليابان والعالم عن 105 أعوام

بحث

فيس بوك

تويتر
"عاشقة الحريّة"

شارك هذا الخبر

Thursday, October 13, 2016

"عاشقة الحريّة"

fiogf49gjkf0d

وهَبَتْ للنسيم عليله و تركت ما تبقى من رقتها تتمايل بين أحضان السهول الخريفيّة .

وزّعَتْ لعريّ الأشجار معطفاً نديّاً محاكاً ببصمات الصمود و المثابرة.

 

سألتها ... و موطنها كان أنيق وراقي؛ فرضيعة الطبيعة هي ...

غِصتُ في ذلك النور الأبدي في مقلاتيها؛ فأمام مرآة النفس وقفتُ ملطقةً أنفاسي وسقطت أحرفي على مذبح عنفوانها ...

وضعت اليد المرتعشة على جبينها الأبيِّ ، إلتمست "آه" النفس التي رمّمَت فؤادها بعد إنتصار حبّها ل"حياة".

ليست بالمرأة "الخطرة" و لا تلك التي تكبت تشرّد أمواجها المنعشة لتصبح "صعبة المنال" بقوانين مجتمعها!

هي" أمل" حاضرها و مستقبلها!

هي في ورديّة الأزهار نسيج أمومة و تفاؤل !

هي كلمة" حبٍّ" و زورق انتصار"!

هي مدللةُ "الأحشاء العظيمة" !

ثائرة هي ...و قلمها نابض بتأريخ كل هفواتها "الكاملة".

 

عطرها... جسدها... أحرفها... ثغرها... جرأتها... بكاؤها... فرحها... خيّبتها... تشرّدها... أمآلها...

نفس"ها" المقدّسة"... فضاؤ"ها" الربيعي... رفض"ها" للمُنْزَلِ... يقين"ها" بالمجهول المخيّر ....

هي "إ م ر أ ةٌ" بخمس أحرف متكاملة !

 

أعتذر و أعتذر من تلك العظمة البريئة ...

لا ! ليست بالمرأة "الخطرة" .

بل هي "إمل" ....

هي "عاشقة الحريّة"!

 

نادين حمدان