بحث

الأكثر قراءةً

اخر الاخبار

التغييرات المناخية تضرب موسم الكرز في المرتفعات اللبنانية

"الصحة العالمية" تحذّر من حقن تنحيف قاتلة!

ياسين يكشف عن إنجازٍ جديد في القرعون

وزارة البيئة: ارتفاع خطر الحرائق في الايام المقبلة

غابات من أقفال العاشقين..

التحدّث مع الحيوانات بات حقيقة!

Ghadi news

Tuesday, February 27, 2024

التحدّث مع الحيوانات بات حقيقة!

"غدي نيوز"


يتوقّع الخبراء أن الذكاء الاصطناعي سيسمح للناس بالتواصل مع الحيوانات الأليفة المنزلية وحتى الحيوانات البرية في المستقبل.

وعادة، يستخدم الباحثون والخبراء حول العالم ما يسمى بـ"الصوتيات الحيوية الرقمية" (مسجلات رقمية صغيرة ومحمولة) لالتقاط أصوات وحركات وسلوكيات الحيوانات التي تكون هادئة جدا أو دقيقة للغاية بحيث لا يستطيع البشر رصدها.
وستستخدم قواعد البيانات هذه في تدريب الذكاء الاصطناعي لفك تشفير لغة التواصل هذه وترجمتها إلى ما يمكن للإنسان فهمه.

ويتوقع الخبراء أن المشاريع مثل "مشروع أنواع الأرض"، ستحقق تقدما كبيرا خلال الـ 12 إلى 36 شهرا المقبلة.

وتتضمن تجارب "مشروع أنواع الأرض" الحالية محاولات لرسم خريطة للمخزون الصوتي للغربان، وكذلك تجربة أخرى تهدف إلى توليد أصوات جديدة يمكن للطيور فهمها. ويستخدم باحثو جامعة لينكولن الذكاء الاصطناعي أيضا لتصنيف وفهم تعبيرات القطط. كما يهدف نموذج الذكاء الاصطناعي الجديد إلى ترجمة تعابير الوجه ونباح الكلاب.

وتحدث الخبراء أيضا عن الخفافيش التي تمتلك لغة معقدة جدا، خصوصا أنها تتجادل حول الطعام مع بعضها البعض، وتستخدم الخفافيش الأم "لغة الطفل" عند التواصل مع صغارها. وأوضحوا أن "التعلم العميق" قادر على فك رموز لغة الخفافيش (التي تعتمد إلى حد كبير على الموجات فوق الصوتية).

وتحاول الميكروفونات الموجودة على العوامات والأسماك الآلية كشف "أصوات" حيتان العنبر، التي تعد أكبر الحيوانات المفترسة في العالم، وتحدد موقع طعامها باستخدام النقرات، ولكنها تستخدم أيضا سلسلة أقصر من النقرات تسمى "الكودا" للتواصل مع بعضها البعض.

ويهدف الخبراء إلى غرس ميكروفونات على أجساد الحيتان لالتقاط كميات هائلة من البيانات، بهدف استخدام التعلم الآلي لكشف ما تقوله الحيوانات الضخمة.

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن